Friday, April 24, 2015

على طاولة الغياب

Digital Art by 3mmi
أنا رجل محظوظ يجيد الطهى .
النساء يفضلن الرجل الذى يجيد صنع الطعام الشهى وأنا أطهو الأرز باللبن فى منتصف الليل.
كل النساء اللائى عرفتهن يأكلون طعامى بنهم.
أطفالى يتحلقون حولى يلعقون أصابعى.
أنا رجل محظوظ يجيد الطهى ولكنى لم أتعلم صنع الحساء بعد.
أمى تجيد صنع الطعام الشهى.
أختى أيضًا تتقن فن إعداد الطعام وهى بالمناسبة بارعة جدًا فى الخبز.
أختى تخبز أصنافًا شهية،
ترممنى بالعجين.
كل صباح تستيقظ مبكرًا، تعد العجين وتخبز لى اطراف جديدة بدلًا عن أطرافى التى التهمها الأصدقاء.
تصنع لى يدًا جديدة تامة النضج.
تتفنن فى حشو أصابعى بالملبن،
أنا أطهو الطعام للأصدقاء وللغرباء،
النساء يتلذذن بحبات السمسم المتساقط من يدى فى أطباقهن.
أطفالى يلعقون السكر عن أصابعى ويقضمون أطرافها،
وأنا لا أكترث، أبحث فقط عن وصفة مثالية لإعداد الحساء.
أختى تجيد حبك الصوف بالأبرة.
لم ترمم أختى الثقوب فى جسدى بالصوف المحبوك.
الصوف يبلى، تأكله العثة ويترهل،
أختى ترمننى بالعجين لأصير ممتلىء وهش وطازج على الدوام.
أختى توقفت عن الخبز.
لم تعد ترممنى.
وأخاف أن أعتاد قضم أطراف أصابعى.
يداى لن تعود طازجة، وحتما سأتوقف عن الطهى.
ستفتقد النساء السمسم فى أطباقى وتنصرف عنى.
وسأخفى يداى فى جيبى كيلا يقضمها الصغار.
سيتراكم الفطر داخلى وأنا لا أجيد صنع حساء الفطر بعد.
لم يعد لدى سوى قلبى.
أتذكر أنى أكل قلبى كوجبة رئيسية منذ توقفت أختى عن الخبز.
أبحث عن أخر قطعة لأصنع منها الحساء.
الحساء يحترق.
يخبرنى الطاه أن أنتبه فى المرة القادمة
"إن أحرقت قلبك لن تجد ما تأكله، لا أحد يأبه لرائحة دخان قلبك المحترق ،ولا حتى مشعلوا الحرائق"
لم تعد أختى ترممنى وأنا لا أجيد الخبز وقريبًا ستختفى أطرافى وسأمتلىء بالثقوب،

 وكل ما يشغلنى هو أنى لا أجيد طهو الحساء!!

Friday, April 17, 2015

على جدار القلب

Agostino Arrivabene
فوضوية الشعر تجلس،
تحدق فى عينى الناظر كلوحة من عصر النهضة،
تخمش الجدار الأحمر بأظافرها بثبات،
هو يسير على طريق طويلة يلاحق ظله الذى يستطيل،
تؤرقة استطالة ظله ويرسم فى رأسه لوحة لها ولشعرها الفوضى،
تأبى اللوحة أن تكتمل، التفاصيل كلها تطابقها ولكن اللوحة لا تشبهها ،
يمحو التفاصيل وأطراف ظله المستطيل،
تسارع وتيرة خمشها للجدار،
ويتلهى عنها باقتطاع أطراف ظله،
الجدار الأحمر شفيف يتهتك ولا ينقطع،
يتشاغل أكثر بلوحته،
ييأس من أن تشبهها اللوحة ويقرر أن يرسمها لوحة بيضاء،
تستبدل أظافرها بأزميل تدق به الجدار بعنف دقات مفاجئة صاخبة،
يدير وجهه للظل يهذبه،
الأبيض مؤلم للغاية،
والجدار لا ينقطع،
والدق يتحول لنوبات جنونية موجعة،
الجدار يتشكل ببطء، بسرعة ، بعشوائية.
يفقد شكله المميز
ينبعج أكثر بما يلائم جدار أوشك على السقوط.
يشتكى الظل ويهدد بالعودة مستطيلًا كما كان.
الجدار يشبه الخيمة، وضوضاء الدق تخفت وتعلو.
الجدار يشبه أطلال قلعة لم تكن.
يتشاغل عن الضوضاء وظله باللوحة فى رأسة،
اللوحة لا تكتمل، وشعرها يغدو أكثر فوضوية،
يتشتت بين اللوحة والدق وظله،
يدور كسفينة ضلت الطريق إلى الشاطىء بلا بوصلة تشير إلى شمال الجغرافى،
وشعرها فوضوى كليل  بلا نجمة تشير إلى شمال القلب،
يصمت الدق للحظة ويختفى ظله فى العتمة ويختفى الطريق ،
يسكن كل شيىء،
تسبدل أزميلها بمطرقة،
يخبره ظله أن لا فائدة من الجلوس تحت جدار أوشك على السقوط،
تدق أكثر،
ينظر إلى ظله المهذب،
ظله مبتور، لا يشبهه،
هو مبتور يشبه ظله،
يتوقف،
يصغى للدق،
تتوقف عن الطرق،
تخفض مطرقتها،
يهادن ظله المبتور،
ويجلسا سويًا، ظل كان مستطيل ورجل كان مكتمل كواحد صحيح،

 تحت جدارأحمر كان على شكل قلب.

Saturday, April 4, 2015

مدن رمادية مأهولة بالسكان

Cast Shadows - Émile Friant

المدينة البعيدة سكانها بائسون،

المدينة نفسها بائسة،

جدرانها العالية تحجب كل شيىء ..... حتى الضوء والدفء.

المدينة البعيدة باردة ومعتمة وطرقها حائرة  ملتوية كنهر ضل الطريق من منبعه إلى المصب.

قاطنوا المدينة البعيدة لا يتملكون بيوتهم، يقال أن سعر الأكر هناك باهظ حد الجنون،
قطعة من روحك... يقولون،

 وسلام نفسك كله حتى أخر غفوة هانئة.

لا أحد يرغب أن يتخلى طوعًا عن سلام نفسه ولذلك هم فقط مستأجرون.

كراية المنازل فى المدينة البعيدة إما أن تدفع من بسماتك أو تحمل عن المدينة قليلًا من ضبابها ودخانها وعتمتها،

 والمدينة تمتلك الكثير..... يقولون أنها تمتلك أكبر احتياطى لللكأبة فى العالم.

قوانين المدينة البعيدة تقضى على قاطنيها أن تذبل قلوبهم إن لم يستخدموها، وأن يفقدوا ليونة عضلات الفك حال عدم الابتسام،

جباة المدينة صارمون يدققون فى كل شيىء، تقاسيم الوجوه والاختلاجات والأفكار والضمائر والأحلام والنوايا،

 يفتشون الصمت ويذرعون العزلة ذهابا وإيابا بحثًا عن أية مشاعر خاضعة للضرائب.

وفى أول بادرة للسعادة والحب يطالبك جابى المدينة بأجرتك المتأخرة، وفاتورة العتمة التى توفرها المدينة لك.

قوانين المدينة البعيدة تقضى ألا تغلق أبوابك ونوافذك فى وجه العتمة، ومحاولات استجلاب الضوء جناية تهريب يعاقب عليها القانون.

ومع ذلك فالمدينة هادئة،

سكان المدينة تتساقط ملامحهم وتزاح بانتظام على جانبى الطريق،

يصابون بالهلع من فكرة الوقوع فى الحب، خشية أن يطالبهم جابى المدينة بسداد دين المدينة، وخشية أن يفقدوا حريتهم.

أتسائل"حريتهم" ؟

يخبرنى ساكن قديم همسًا أن سكان المدينة يقيِّمون الوحدة وأن العزلة سلعة رائجة،

وأنهم يتحملون كراية المدينة الباهظة لأن العالم خارج المدينة مبهج وغير أمن ولا يعترف بالصمت كفن، ولا بالعزلة كهواية مفضلة.

سكان المدينة البعيدة يرفضون القيود، ويعيشون فى مدينة محكمة ككفن مومياء.

-        ماذا تفعلون إن وقعتم فى الحب؟

= نقطع وعودًا لا نستطيع الوفاء بها، ونعد بتربيتات  شافية وضمات جابرة  للكسور تساعد على الالتئام،

نقدم "شيكات" مشاعر باهظة بلا أرصدة،

وعندما يحل ميعاد استحقاقها لا نقدم سوى أكف ملؤها خذلان.


نغادر المدينة، ونحمل نسخة مصغرة بداخلنا كإجراء احترازى.

Wednesday, October 8, 2014

ذبول



enzzo barrena
جبل من تراب وعدم هو،

قلبه قش ورئتيه دخان،

تهب عليه العاصفة فيتفتت،

تلقم الغربان ما تبعثر من حصاه،

يستجدى الغربان أن تقيىء أطرافه،

تقيؤه الغربان وترحل،

يبتلع دخان رئتيه ويتشكل من جديد،

يضع بتجويف القلب تفاحة،

تفاحة قلبه ليست محرمة،

تفاحة قلبه متاحة للجميع،

يقضمها العابرون،

يستجدى ...... لا أحد يهتم،

لا أكرم من الغربان،

يقضم ما بقى من قلبه وينتظر المطر،

السماء لا تمطر،

تمطر عيناه،

ينمو العشب على أكتافه وكفيه وتزهر ورده فى تجويف قلبه،

وردة قلبه مستباحة،

يفرط بتلاتها العابرون،

يذبل.

Tuesday, September 30, 2014

الرجل اللطيف كقطعة مارشملو "وأخرون"



Duy Huynh
الولد الحقيقى الذى يفضح زيفهم.

الولد الذى لا ينمق كلامه أو يجمله إلا عندما يكتب.

الولد الذى يخجل منه الأخرون لأنه حقيقى.

المنبوذ كبطة سوداء.

لا يفكر فى كلامه قبل أن يتلفظه أو يلفظه.

لا يتجمل.

يود لو كان مختلفا ولا يدعى أنه كذلك.

الولد الحقيقى جدًا الذى لا يجيد التصنع،

مؤلم للغاية، ولم يعد منبوذ، ولم يتوقف عن كونه حقيقى .........وما زال يخجلهم .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الفتاة التى تتكسر،

التى تبكى طوال الوقت لا تدرك بعد أنها تحسن الابتسام،

وتسقط طوال الوقت لانها لا ترى سوى أنها لا تحسن السير،

 لا تعرف بعد أنها تسطيع الطيران.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الرجل الذى وارى امرأته التراب،

يقولون أنه بكى محتضنا أطفاله الثلاثه،

لم يره أحد يبكى بعدها.

الرجل الذى وارى ابنته التراب بعد سنين طويله لم يبك،

ابنته الوحيدة من ضمن بناته التى تشبه امرأته التى واراها التراب.

الرجل الذى لا يحسن البكاء ولكن قلبه يحسن التمزق، وأناته موجعه حد الانفراط.

الرجل الذى يقولون أنه لا يحسن البكاء ........ يبكى.

يبكى فى المساء،

ويبكى عندما يغفلون عنه لدقائق، وعندما يغفل عن وجودهم لدقائق.

يحدث نفسه طوال الوقت، ويلوح  فى وجه الخواء صامتا بالكلمات التى يعجز عن لفظها.

الرجل الذى يحدث نفسه يتظاهر بالصلابه.

لا يفهمه أحد ولا يستوعب نوبات غضبه سوى ابنه وحيدة، تشبه أمها.

الرجل الذى يغضب حنون كزهرة، سهل كهرة صغيرة تطارد جوربا، لطيف كقطعة مارشميلو.

Friday, September 19, 2014

لا أبوكاليبس هنا


 
أستيقظ لأجد العالم لم ينتهى بعد،

وأدرك أنى مضطر لمواجهته بكل تفاصيله ليوم أخر على الأقل.

مضطر أنا لمواجهة المرايا،

والمرايا الصدئة تحملهم ولا تغفل التفاصيل الحادة الموجعة.

رأسى قفص لعصافير قبيحة مزعجة لا تكف عن الصراخ.

وقلبى حديقة أشواك مزهرة منذ شهرين ودهر.

الأشواك تخدش قليلًا طوال الوقت......وكثيرًا أحيانًا، والماء المالح يروى بانتظام لا يختل.

تخبرنى العصافير أن الحزن على الصغيرات الجميلات لا يشبه الحزن على الجدات.

وشبكات الأخبار الكاذبة التى تعرف كل شيىء تخبر عن وجود كائنات فضائية تستعد للهبوط على سطح الأرض،

وتخبر أيضًا عن نهاية وشيكة للعالم، وعن نيزكًا قرر الخروج من مداره ليرتطم بالكرة التى لا تتوقف عن الصخب.

أشرع نافذتى على مصراعيها وأنتظر بشغف.

السماء كئيبة كعادتها فى أيلول.

أعود إلى سريرى بخيبة أمل.

أصرخ فى العصافير بلطف،

لا أحد سيرحل اليوم،

أنا أرى الأقمار تتساقط قبل رحيلها فى مناماتى.

الأقمار تسقط ولا تختفى،

ليس وكأنه لم يكن هناك قمر بالأساس.

وأنا لم أنم منذ فارقنى أخر قمر.

لا نهاية للعالم هذه الليلة.

"لا أبوكاليبس هنا" أخبر العصافير القبيحة الضجرة.

Saturday, September 6, 2014

تكرار


 
عيناك تبدو كذكرى تلح علىَّ من الحياة الخامسة ربما.

بل أكيد من الحياة الخامسة، لم تكن السماء بهذة الزرقة إلا حينها،

لم تكن عيناك أكثر زرقة من السماء إلا حينها.

أمهلتك مائة حياة . تعرفين أنى قليل الصبر لن أنتظر أكثر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أتدرى ما الأصعب من الانتظار؟!!

الخذلان يا عزيزى.

الأصعب من الانتظار أن يتبع انتظارك خذلان.

تنتظر وتنتظر ثم تكتشف أن ما انتظرته طويلاً لن يأتى.

أتدرى ما الأكثر حماقة من الخذلان؟

الأمل!!

أن تنتظر ويتبع انتظارك خذلان ثم تتبعة بأمل بأن ما/من خذلك ربما سيعيد النظر،

ربما سيأتى.

ويقودك هذا لانتظار جديد لخذلان جديد ثم لأمل جديد.

بربك...... ألم تفهم بعد؟

يمكننا أن نلعب اللعبة إلى مالا نهاية

لعبة الكلمات

انتظار... أمل... خذلان... فقد... انكسار.. هراء.

وأنا أمارس اللعبة نفسها لألف عام.

 

لألف عام لا أحمل بداخلى سوى الخذلان.

خذلان مائة حياة  ........وطيف.

فى كل مرة حياة جديدة تعدنى وعدًا سخيًا بخيبة جديدة وخذلان وفير.

تعلمت جيدًا من مائة حياة مضت، تعلمت كيف أتقن الانكسار، تعلمت كيف أفتح كفى بوداعة لأقبض على حصتى من الخيبات. تعلمت أن أضم يدى على خيباتى كمن يقبض على صدفة التقطها من على الشاطىء.

عزيزى لم يعد الأمر صعبًا كما كان دومًا.

تخيل أنك تتوارث خيبات ألف عام، هل كنت ستفشل فى احتواء خذلان جديد؟ .....محال.

كل مرة ينمحى كل شيئ ولا يبقى سوى الطيف...... ذاكرة مفعمة بالألم.

الأمر يشبه تكرارات غبية متقنة،

كصانع دمى بقالب معطوب يصب بداخلة دمُاه فتخرج كلها معطوبة بملامح شائهة كريهة.

قالب معطوب وقلب عقيم.

من كل حياة خذلان يورث القلب ندبة، فتنتهى بعد مائة حياة بقلب منهك قديم محمل بتاريخ خيبات ممنهجة،

 قلب بالكاد ينبض.

الدروس المستفادة:

لا تعتقد أبدا أنك وصلت لحافة الألم فهناك دائما مساحة للمزيد، ستندهش إن علمت طاقة الألم وقدرتة على الانتشار.