Sunday, July 24, 2011

حياه.....موت



فى ليلة شديدة الظلام حمل صندوقاً أسوداً صغير،

تخطى به ساحة المقابر، نحاه جانباً وحفر حفرة تلائمه

وضعه فى الحفره وأهال عليه التراب.

وقف صامتاً فى وجل مطرقاً رأسه لدقيقة ثم انصرف.

ــــــــــــــــــــــــ

أخبره الطبيب أن قلبه معتل.

ابتسم ورد على الطبيب أن لا يمكن.

ألح الطبيب على ضرورة تركيب دعامة لقلبه وإلا لن يستمر.

قهقه بشده ونظر للطبيب مشفقاً وانصرف.

ـــــــــــــــــــــــــ

فى ليلة أقل ظلمة الرجال يحملون نعش العجوز الوحيد،

تخطوا به ساحة المقابر،

وضعوه فى حفره تلائمه،

قبل أن يهيلوا عليه التراب لمح أحدهم صندوقاً أسوداً عتيق.

فتحه،

لم يجد بداخله سوى قلب توقف للتو عن الخفقان.

وضعه بجوار الصندوق الكبير وأهال عليهما التراب.

ـــــــــــــــــــــــــــ

المفارقه أنه وارى قلبه التراب.

لم يعتقد للحظه أنه سيعاود الخفقان.

قضى كل هذا الوقت وحيداً يعتقد أن قلبه لن ينبض من جديد.

4 comments:

محمد الجرايحى said...

كم من قلب مازال ينبض رغم موته
وقلوب توقف نبضها رغم أنها فقدت الحياة.

أم هريرة.. lolocat said...
This comment has been removed by the author.
أم هريرة.. lolocat said...
This comment has been removed by the author.
أم هريرة.. lolocat said...

السلام عليكم
القلب الجريح ربما ينبض ويضح الدماء
لكن روحه ماتت اكلينيكيا بسبب الاحزان والهموم والالام


تحياتى لهمساتك وعبير قلمك الفياض


كل سنة وانت طيب اخى الفاضل تقبل الله منا ومنك صالح الاعمال

دمت بكل خير
تحياتى