Monday, June 27, 2011

إيحاء



لم يكن يومي سيئاً على الأطلاق.

لم أستيقظ متأخراً، ولم يكن طعم مشروب الكاكاو الساخن يحتاج للسكر.

لم يكن الجو حار للغاية.

لم يكن يوم العمل ممل كالعادة.

لم يكن الملح أكثر مما ينبغى فى طعام الغذاء.

لم أشعر بالكآبة أو الملل طوال اليوم.

لم أسمع المزيد من الأخبار المحزنة.

اشتريت بالونات ليست داكنة.

لم أشعر بالرغبة فى البكاء.

لم أبتسم عدد لا نهائى من البسمات المصطنعة، لم أكن مضطر.

لا أشعر بالرغبة فى الموت.

أشعر فقط أن يومى لم يكن يوماً مجهداً، لم يمتلىء على حافتة أو يفيض بالمنغصات.

حقاً يوم مثالى، لست سعيد للغاية بأن اليوم شارف على الأنتهاء.

9 comments:

لبنى أحمد نور said...

أتمنى ألا يكون هذا هو النفي الذي يعني الإثبات

لتكن كل الأيام سعيدة
أو - على الأقل- ليست غير سعيدة
:)

مصطفى سيف said...

نعم الايحاء هو السر
بعض الاشياء توحي لك بان اليوم مختلف فتحيا السعادة بايحاء
اسعد الله كل ايامك
تقبل اولى زيارتي لمدونتك وان شاء الله لن تكون الاخيرة

أحسن تـستاهـل said...

الكلام ما بين بين ولا انا بتهيألي؟؟
حلو ومربك.. سعادة يشوبها قلق من بعييييييييييد

لو ان الاحساس يكوت مثاليا بحق!!

*******

مها ميهوووو

givara said...

الأيحاء مفيد احيانا
ان توحى لنفسك بالسعاده
ان توحى لنفسك بالاختلاف
حتى تستطيع ان تكمل المسيره
تقبل مرورى
لك منى تحياتى

الحسينى said...

@ لبنى
هو النفى الذى يعنى الإثبات :)
شكراً لدعواتك ولك مثلها.
تحياتى.

الحسينى said...

@ مصطفى سيف.
شكراً لك وأسعد الله أيامك.
زيارتك شرفتنى وأهلاً بك .
فى انتظارك دائماً.
تحياتى.

الحسينى said...

@ مها (أحسن تستاهل)
ليته كان مثالياً.
شكراً لمرورك.
تحياتى.

الحسينى said...

@ givara
نعم أحياناً من المفيد أن نقعنا اننا بخير لنستمر.
شكراً لمرورك.
تحياتى.

ندا منير said...

المشكلة ان مفيش سعادة كاملة
ومهما كان اليوم حلو ورائع لازم حاجة تيجى فى النص تبوظ كل السعادة بتاعت اليوم كله

واتمنى ليك دايما حياة كلها سعادة وان اليوم ميكنش ابدا فيه نقص سكر او زيادة ملح