Saturday, April 27, 2013

ابْتِذال

daniel f gerhartz
 
تريدنى أحدثك عن الحب ؟!!!  حسنًا.
الحب هو....
أو أقول لك....... الحب يشبه الخدر اللطيف الذى يجعل رأسك يدور عند أول رشفة  من كأس شامبانيا.
ولو كان للحب رائحة يا عزيزى لكانت رائحته كعطر زهرة أوركيد ربيعية تفتحت للتو.
أنت تعلم حتمًا ماذا فعل الحب بأنطونيو وكليوباترا.
هذا بالضبط ما يحدث عندما يكون الحب قويًا كشجرة سنديان عتيقة سامقة، وجارفًا كجريان النهر فى وقت فيضانه.
للحب يا عزيزى مذاق حلوى ترايفل إيطالية تأكلها على مهل على رصيف مقهى ترتوار فرنسى يطل بشكل ما على مشهد برج إيفل.
ماذا تريد؟ أن تسمع أكثر؟ أقول لك لم لا تكف عن إزعاجى.
للحق أنا لم أتذوق الشمبانيا من قبل، ولا أعرف إن كان لزهرة الأوركيد رائحة.
لا أحد يستطيع أن يجزم بقصة أنطونيو وكليوباترته إلا أنطونيو نفسه "فقط إن كان مستعدًا لتبادل حديثً حميمى معك عن ترهات رومانسية ربما لا تزيد عن كونها محض اشاعات بدلاً من أن يتحفك بالحديث عن فتوحاتة الحربية العظيمة"
أو كليوباترا نفسها، أو ربما صحفى الفضائح الذى كان له سبق الحكاية.
وللحق أنا لا أعرف كيف تبدو شجرة السنديان، وعلى الأغلب لن أعرف الفرق بينها وبين شجرة صفصاف أو ماجنوليا إن حدث ومررت بجانبها يومًا، كما أنى لم أشاهد فيضانًا للنيل من قبل فكما تعلم لدينا سد يحجز الماء الجارف خلفه ويروضه.
وأنا بالطبع لم أزر فرنسا، وحلوى الترايفل الوحيدة التى تذوقتها كانت سيئة المذاق.
يا عزيزى أنا لا أستطيع ان اخبرك عن اشياء لم أراها.
ولهذا من فضلك لا تسألنى عن الحب.


13 comments:

Nelly Aly said...

من الواضح إنها لاتعرف أي شئ عن الحب..تعيش الحب في خيالها ولكنها لاتعرفه في الواقع..والحب بالفعل لا يعش في الخيال يل يكبر ويصقل علي أرض الواقع ولا يلخص في كلمات..بل هو العجز في إيجاد الكلمات الملائمة له:)

Lobna Ahmed said...

جميلة

شيرين سامي said...

أنأ بحب كتاباتك
جدا
إنت رائع بجد و كتاباتك فيها ألق
:)

ليلى الصباحى.. lolocat said...

القلوب التى تتغذى على الحب وتبحث عنه دائما تجده فى كأس شمبانيا او رائحة اوركيد :)

من يقول انك لا تعرف الحب فهو يجهلك
دمت متألقا ومبدعااخى العزيز
تحياتى بحجم السماء

إبـراهيم ... معـايــا said...

جميل يااا حسيني :)

الحسينى said...

@Nelly Aly
لا تعرف/يعرف سوى ما قرأ فى الكتب
" هو العجز فى ايجاد كلمات ملائمة لوصفه "
شكراً لك

الحسينى said...

@Lobna
شكراً :)

الحسينى said...

@شيرين سامى
متشكر بجد :)
وزعلان :(
يعنى مفيش مدونة ومالقيتكيش على الفيس بوك وبدون سابق إنذار :(

الحسينى said...

@ليلى الصباحى
شكراً لذوقك ولمرورك
بجد متشكر
تحياتى

الحسينى said...

@إبراهيم ....معايا
الأجمل أنك كنت هنا
نورت

نهى جمال said...

جميل :)

ولو أن طعمه ورائحته ستختلف تبعًا للأشخاص وتبعًا للوقت، الوقت يصنع له روائح عدة

الفانيليا تشبهه على فكرة متعددة الحالات :)

heba atteya youssef said...

تدوينه رائعه .. لقد ارتحلت معها عبر الأساطير .. وزرت فرنسا .. وخيل لي اني تذوقت حلوي التريفل

تحياتي .. كم انت مبدع بطريقة السرد والحوار وتنتقل بين الأفكار برشاقة تامه
دمت مبدعاً
.............................


وكيف تسأل من لم يذق طعم النبيذ عمره
عن تحولات العنب

وكيف تقنع من لم يذق الحب يوماً أن للعاشق جناحان يكاد يطير بهما .. وهو لازال لا يبرح مكانه

شيرين سامي said...

يعني ينفع تقعد كل ده متدونش :)
كل سنة و إنت طيب و بألف خير
رمضان كريم عليك و على كل حبايبك :)