Wednesday, April 13, 2011

محاولات فاشلة



سأتوقف عن كتابة أشياء كئيبة، سأتغاضى عن كل الغبار العالق فى الهواء وعن رائحته التى تخنق الأفكار المبهجة، سأتظاهر بأنى لا أشمه ولا أراه وسأواصل أزاحة أكوام التراب المستقرة حولى وسأدعى أن الذرات الجديدة التى تنتظر خلو الأرض من الحبات المتناهية الدقة لتحل محلها ليست هنا، سأتعايش معها حتى تذهب وتختفى.

سأتغاضى عن المذاق المعدنى الكريه لحشوة أسنانى وعن الألم الذى يطل من تحت الضرس حتى بعد استسلامى لمحقن الطبيب وأدواته المعدنية التى دسها داخل فمى.

وسأدعى أن تكرار أيامى بنفس الرتابة يجعلها أكثر راحة وبعداً عن المفاجآت "الجميلة" الغير مرغوب فيها التى يجلبها يوم مختلف، سأكتب عن أشياء ملونة كثيرة ليست بالونات لأنى كلما فكرت فى الكتابة عنها تنسل الكلمات وتهرب كبالون الهيليوم الصغير الذى ينفلت من يدك ويرتفع لأعلى فتقفز فى محاولة أخيره للامساك به ولكنه دائماً يسبقك فتنظر له بحسره وهو يبتعد ويطل لسان صغير من الفم المرسوم على البالون ليزيد شقاؤك.

لن أكمل قراءة "فى ساعة نحس" لأنها تجلب أفكار كئيبة سأؤجلها قليلاً وربما أكمل قرأة "أحلام النساء الحريم "

أه لو كانت مكتبة أخى فى متناولى الأن لقرأت "توم سوير" ربما أو شيئاً خفيفاً مبهجاً .
سأفتح خزانة ملابسى وأنثر قطع الملابس الصغيرة الملونة التى لا أستطيع التوقف عن ابتياعها كلما مررت بجانب المتجر الذى يبيع ملابس الأطفال وأتسلى بمحاولة تخيل شكل أطفال أخوتى فى ملابسهم الملونة الجديدة.

ربما أخرج للتنزه فقط إن توقف ذلك الغبار عن مضايقتى وسأشترى المزيد من القطع الملونة الصغيرة.

وكلما ألحت على أفكار كئيبة سأتذكر تلك الزهرة التى نبتت على الرصيف على مفترق الطريق ودفعت ببلاطات الرصيف من طريقها ولم تأبه لكل ذرات الغبار ولا لكونها تقف وحيدة وسط تلك العماليق الأسمنتية ولا لضوضاء السيارات المسرعة فى كل الاتجاهات ولا لحرارة الشمس التى بدأت تنذر بصيف قائظ وإنما وقفت هناك فى صمت وجلالة وأناقة تستقبل شعاع الشمس بمنتهى التسامح وتتجاهل الغبار والضوضاء بدون كبر وتتمتع بتفردها وتميزها وربما عزلتها.


ملحوظة: الصورة لتذكرنى أن ابتسم

6 comments:

WINNER said...



إن لم تكن سعيداً لتبتسم، ابتسم لتكون سعيداً.
:)

تبدو خطة جيدة للحياة.

ايثار said...

لا تبتسم إن لم تجد رغبة في ذلك
ولكن يجب علي أن أخبرك.. أن تبتسم :)

محمد الجرايحى said...

قدنمر بمحاولات فاشلة ولكن لاشك مع المحاولات سنصل لمحاولة ناجحة.....
أحيي قلمك الباعث على السعادة

الحسينى said...

@ WINNER
بالظبط
نستطيع دائماً خداع الحزن بالتظاهر بالسعادة حتى وإن لم نشعر بالسعادة وقتها فعلى الأقل سييأس الحزن ويقرر الرحيل
تحياتى

الحسينى said...

@ إيثار
سأفعل
إن تذكرت أن أذكر نفسى أن أبتسم حتماً سأفعل.
تحياتى.

الحسينى said...

@ محمد الجرايحى
أكيد سنصل طالما نحاول
أشكر لك زيارتك التى تسعدنى دائماً.
تحياتى.