Saturday, October 30, 2010

عيد ميلادى



بالأمس احتفلت بعيد ميلادى, قطعه من جاتوه الكريمه بدون شمعه لا حفل صاخب لا كعكة كبيرة ذات شموع لا بالونات وزينات لا شيء مميز.


لكن اليوم نفسه كان مميزاً فى كل شيء.


لأعياد الميلاد لدينا طقوس محددة منذ كنا صغار فدائماً عيد ميلاد أحدنا كان يعنى كعكة أمى منزلية الصنع مع أطباق الحلوى وأرتداءنا لأفضل الثياب وتواجد جدتى والمقربون من الأهل وبعض أولاد الجيران. اختلفت الطقوس كلما كبرنا, فمره يكون عيد الميلاد مفاجىء ومره احتفال بسيط فقط جاتوه أو أى صنف من الحلوى ومره طبق سلطه فواكه ومره قطعه هوهوز مع شمعه وحيده مؤخراً أصبح عيد الميلاد يعنى وجودى مع اخوتى نتبادل الهدايا السخيفة على سبيل الدعابه ورسائل الموبايل صباح يوم عيد الميلاد حتى لو كنا نجلس فى نفس المكان.


هذا العام هو الثانى على التوالى الذى احتفل فيه بعيد ميلادى بعيداً عن البيت وعن أصحابى أصررت هذا العام أن احتفل بعيد ميلادى حتى لو كنت وحيداً أشتريت لى هديه وقطعتين من الجاتوه إحداهما بالشيكولاته التى تعنى لى الكثير وبحثت كثيراً عن شمعه ولم أجد وفى صباح يوم الجمعة تلقيت أتصال من محمد ليهنئنى بعيد ميلادى كان أتصاله أول هدية سعيدة تجعل يومى مميزاً بعدها دخلت على صفحتى بالفيس بوك فوجدت أرق الكلمات والتهانى من أصحابى ومن اناس لم التق بهم من قبل الجميع يتمنى لى عيداً سعيد بربك ألا يجعل هذا عيدك سعيداً برغم كل شيء ؟


ثم تلقيت العديد من رسائل التهنئة على جوالى مما زاد من سعادتى اثناء التلذذ بقطعه الجاتوه المغموسة بالبهجة وانتهى اليوم بمكالمة من أمجد وعلى الطرف الأخر وجدت جوقة تنشد لى "هابى بيرذ داى تو يو" العديد من الأصدقاء كانوا فى طريق العودة من الفيوم للقاهرة وأبوا إلا ان ينهوا يومى بأجمل الهدايا التى حصلت عليها أبداً أغنية عيد الميلاد من أجلى يا إلهى هل أستحق كل هذا؟


وقتها فعلاً أحسست أنه ما الداعى لشمعه من أجل عيد ميلادى وأنا محاط بالنجوم؟ نجوم تضيىء لى كعكتى الصغيرة وترسل أمنيات بالسعادة والبركة من أجلى لا تنتظر حتى أطفئها لتحمل رغباتى للعام الجديد فالنجوم حولى مضيئة طوال العام ترسل الصلوات كل الوقت ليس فقط فى عيد ميلادى يالها من نعمة.


بالنسبة لى حمل العام المنقضى أسوأ أخباره فمره مرض جدتى ثم موتها رحمها الله وبعدها بأيام موت واحد من أعز أصدقائى وأجملهم من الداخل وأطيبهم وأنقاهم وأكثرهم ذوقاً وأدباً ومراعاة للأخرين. هون على فراق جدتى أنى كنت هناك ورأيتها قبل وفاتها فربما لو رحلت بدون أن أراها لعشت عمرى كله أنتحب وفراق أحمد عرفة كان الأصعب لأنى لم اراه, فقط هاتفته قبل وفاته بأسبوع واتفقنا على لقاء لم يتم مما جعلنى أشعر بمرارة فقده لأنى لم أراه منذ سافرت أى منذ أكثر من عام.


أنقضى العام الحزين وترك لى ندبين فى الروح بحجم الحب الذى أكنه لمن رحلوا ولكن ترك لى أيضاً بسمه وباقة عطره صنعها أشخاص أحاطونى بمودة خالصة وأحاسيس صداقة دافئة تهون على فراق من احببت وتهون على أغترابى.


لكل من رحلوا وتركوا العالم قبل عيد ميلادى كبر حبكم عاماً فى قلبى.


ولكل من أضاءوا لى يومى بوجود عطر لدعواتهم الطيبة وكلماتهم الرقيقة تشاركنى عيدى لا حرمنى الله منكم .

2 comments:

شيرين سامي said...

كل سنه و انت طيب و بتمنى لك سنه سعيده و جميله مليئه بالتفاؤل و الأحداث السعيده:)

أشياء لاتراها العين said...

اولا كل عام وانت بالف خير يا رب وعقبال المليون سنة يارب.. والله يرحم اللي ماتو ويطول في عمر اللي عايشين..

اما بالنسبة للغرابة في حكاياتي فهيدا شي عادي لاني نفسي مابفهم عن شو عم احكي وشو بدي وصّل للناس! بس انا حبيت استفسر انت شو هي الحكاية اللي خلتك تحس انو في شيء غريب او مش زابط؟

شكرا كتير على مرورك وبتمنالك السعادة