Thursday, June 9, 2011

روابط


فى نفس اللحظة التى فقد فيها الثقه فى قلبه،

توقف عن الشعور ببرودة الأشياء ،
أصبح هو مصدر البرودة،
الاشياء تقشعر عندما يمر بجوارها.

9 comments:

أم هريرة (lolocat) said...

السلام عليكم

من اصعب اللحظات تلك التى نفقد فيها الاحساس بالحياة

تحياتى لك اخى الكريم

لبنى أحمد نور said...

أذكر خاطرة لي تقول:
"كن بخيرٍ ودفء
ما دمت أنا لا أستطيعهما
مستعمرة كبرى للجليد أنا
أتكسّر.. أتكسّر..
والثلج لا يذوب"

الاشياء تقشعر عندما يمر بجوارها
:|

شيرين سامي said...

كلماتك تقشعر لها القلوب رغم دفئها
تحياتي ليك

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

و في هذه اللحظة إن لم يبدأ في الخوف .. فهو ميتٌ فعلياً ..!!

الحسينى said...

@ أم هريرة
شكراً لمتابعتك
لكِ كل الود

الحسينى said...

@ لبنى
أعجبتنى خاطرتك للغاية
إن سمحت لى سأعيد نشرها مرة أخرى بعد إضافة خاطرتك.
تقبلى تحياتى

الحسينى said...

@ شيرين
شكراً على تعليقك الدافىْ
خالص تقديرى

الحسينى said...

@ شيماء
بالفعل
فقط إن كان مازال يشعر
نورتى البوست
تحياتى

لبنى أحمد نور said...

أشكرك.. يشرفني بكل تأكيد
تحية لك