Monday, June 20, 2011

intimate


يقبض بيده على راحتها، يتردد فى النظر لعينيها حتى لا تلمح قلقه.

يستجمع شجاعته أخيراً وينظر، تبادله بنظرة واثقة مطمئنة.

كل نوافذ العرض على جانبى الشارع تعرض الثياب السوداء.

ينقبض قلبه، تشعر ببروده يديه فتشد على يده فيطمئن.

يتلهى بالنظر إلى عينيها فيشعر أن لا شيئ قادر على إزعاجه.

يستقلا مصعداً فى البناية الكبيرة حتى الدور الأخير،

 يعبرا باباً جانبياً يقود إلى درج.

ينظر فى عينيها بلا تردد، بلا قلق، وابتسامه رائقة على شفتيه.

يخبرها ألا تخاف وأن كل شيئ هين طالما أنهما معاً.

يرتقيا الحافة، تفلت يدها من يده برقة، تربت على كتفه.

يواجها الفضاء ويخبرها أن عند ثلاثة.

واحد، أثنان............. ثلاثة.

برهة من الصمت يعقبها أرتطام.

تنظر لأسفل وتنزل عن الحافة ببطء.

طوال طريق العودة يلح عليها سؤال.

أى الفساتين مناسب للحداد.
photo

4 comments:

أم هريرة.. lolocat said...

السلام عليكم

اخترت مفردات وتعبيرات بالفعل احالتنى لحالة من التوتر والقلق جعلتنى اشعر بالقصة وادخل فى احداثها بالفعل واحس بنفس المشاعر

جميلة جدا

نحياتى لك
دمت بخير

شيرين سامي said...

منتهى الأنانيه أن يترك طرف الطرف الآخر في آخر لحظه.
سردك رائع شعرت بالأسى
تحياتي الخالصه لك

الحسينى said...

@ أم هريرة
سعيد أن حالة القلق والترقب وصلت من الكلمات.
وسعيد بمرورك وتعليقك.
شكراً لك.
تحياتى.

الحسينى said...

@ شيرين
فعلاً أنانية.
ولك تحياتى.
دمتِ بخير