Saturday, June 11, 2011

"روابط "جليدية


تدوينة روابط بعد تعديلها بخاطرة لبنى مدونة مفردة

فى نفس اللحظة التى فقد فيها الثقه فى قلبه،


توقف عن الشعور ببرودة الأشياء ،

أصبح هو مصدر البرودة،

الاشياء تقشعر عندما يمر بجوارها.
 
كن بخيرٍ ودفء

ما دمت أنا لا أستطيعهما

مستعمرة كبرى للجليد أنا

أتكسّر.. أتكسّر..

والثلج لا يذوب"

1 comment:

محمد الجرايحى said...

جميل ما سطرته أناملك
تقديرى واحترامى