Wednesday, June 22, 2011

تجاهُل



أتدرى ما الأسوأ من أن تتوقف أنت عن التمتع بروعة الاشياء من حولك
أو الاكتراث أصلاً لوجودها؟

الأسوأ أن تتوقف الاشياء عن الاكتراث لوجودك,

 كأن تشرق الشمس توزع الدفء والضوء تراه بعينك وتكاد تتجمد من البرودة,

 الغيمات تمطر من حولك وانت متحجر ببقعة جرداء,

 القمر يوزع سحره وتستثنى أنت من القسمة.

تمر الشمس تبتسم للجميع ثم ترمقك بنظرة جانبية مفادها أتعمد تجاهلك,

الغيمة تتجاوزك متمتمة أنها لم تعد ترغب فى صحبتك،

والقمر يمر من أعلى هامساً لا أريد اللعب معك بعد الأن.

6 comments:

باسنت خطاب said...

مبدأ المجتمع كله ضدى ده
:D
ساعات بحس نفس الاحساس ده تقريبا ان مش انا لالى مهمتمة بالدنيا
بالعكس
هى اللى مش مهتمة بيا وكأنى مش موجود
شدنى اسم التدوينة
وعجبنى كلامها بجد
:)

موناليزا said...

شعور صعب
لكن
التشبيه حلو

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ said...

القمر يوزع سحره وتستثنى أنت من القسمة.

..
حَبِّيت الحِته دي :):)

الحسينى said...

@ باسنت
سعيد أنه عجبتك
شكراً لزيارتك وتعليقك.
نورتى المدونة.

الحسينى said...

@ موناليزا
:)
شكرا لك
شرفتينى.

الحسينى said...

@ بنادوله.
شكراً يا فندم.
تحياتى