Tuesday, June 21, 2011

لأننا توقفنا



عندما كنا صغار لم نكن نتذمر من تتبع أقواس قزح الماكرة،

 كنا نبسط إيدينا للفراشات ونطعم عصافير الطرقات فتات خبز ممزوج بالبراءة.

ولهذا كانت السماء ترفع طائراتنا الملونة الصغيرة عالياً،
 واليانبيع الصغيرة تحتوى مراكبنا الهشة وتزورنا الجنيات الطيبة فى أحلامنا.

اليوم جلبنا أقواس الألوان فى الأطر الخشبية بقاعات جلوسنا،
 وحبسنا الفراشات فى دبابيس شعر معدنية ورابطات عنق رسمية،
 وأغلقنا النوافذ فى وجه العصافير،

ونتسائل أين ذهبت الجنيات الصغيرة!!!!!!!!!!!!!.

10 comments:

محمد الجرايحى said...

وهى دى الحقيقة.......

حَـبآيـۃْ.بـטּـدۉڷ said...

إيِه دَه ؟

تَشبِيهاتكْ تُحفَه ..:):)

احمد خليل said...

اية الحلاوة دى ايها الشاعر الجميل..رائع ما تكتبة

Anonymous said...

فعلا هذه حقيقة

asmaa rabie said...

لأنني أعشق أسلوب كتابتك
وألهمتني .. فأنت أستاذي

أحببت تصحيح كلمتين :: "أيدينا" بدلا من "إيدينا" والينابيع بدلا من اليانبيع

:) :)

الحسينى said...

@ محمد الجرايحى
وحقيقة مؤلمة
تحياتى وتقديرى

الحسينى said...

@ حباية بندول
شكراً لذوقك
إنتِ مدونتك أصلاً تحفة
بس هاجى أقولك كده هناك :)
تحياتى.

الحسينى said...

@ أحمد خليل
شكراً لحضرتك يا أستاذ أحمد
بس حضرتك اللى حلو والله :)
تحياتى.

الحسينى said...

@ غير معروف
أكيد حقيقة
بس كان نفسى أعرف مين صاحب التعليق :(
عموماً شرفتنى

الحسينى said...

@ asmaa rabie
شكراً لذوقك بس كتير على الكلام ده.
وشكراً على كرمك وتصحيحك للأخطاء فى البوست متشكر بجد.
نورتى المدونة.
تحياتى.